البحث في الموقع
  • العربية
  • English
  • Français
المشروع النموذجي المتعلق بمسائلة وسائل الإعلام في تونس
-A A +A

المشروع النموذجي المتعلق بمسائلة وسائل الإعلام في تونس
الصحافيون يلتقون  موفقين اعلاميين  وخبراء في الإعلام
الوسيط بين المتلقي و الصحافة
انطلق المشروع النموذجي "الموفقون الاعلاميون" في المؤسسات الإعلامية التونسية" بعد ثلاث أيام من ورشة عمل بتونس في مرحلة تجريبية، حيث قام  معهد إيريش بروست للصحافة الدولية بالجامعة التقنية بدورتموند و مرصد الاعلام في شمال افريقيا والشرق الاوسط باستدعاء صحافيين وصحافيات من مختلف وسائل الإعلام التونسية للمشاركة في هذه الورشة التدريبية، والتي كان الهدف منها  التحضير لعملهم في المستقبل كموفقين اعلاميين في تونس.
إن معهد إيريش بروس و مرصد الاعلام في شمال افريقيا والشرق الاوسط انطلقا في هذا المشروع  بناءا على نتائج وتوصيات المشاريع السابقة بما في  ذلك المائدة المستديرة التي تم عقدها في 4 ديسمبر 2014 والتي شارك فيها  20 ممثلا عن وسائل الإعلام التونسية ، و مشروع المسائلة الصحفية  "ميديا اكت" بدعم من  الاتحاد الأوروبي.
المشروع النموذجي "الموفقون الاعلاميون في المؤسسات الإعلامية التونسية" والذي تموله وزارة الخارجية الألمانية يهدف إلى رفع مستوى وسائل الإعلام التونسية في اطار التنظيم الذاتي وإدخال مفهوم الموفق الاعلامي إلى غرف الأخبار.
المشروع مدعوم أيضا من الهيئة العليا للاتصال السمعي و البصري (الهايكا) حيث و خلال ورشة العمل أكد رئيسها السيد نوري اللجمي على ضرورة تواجد الموفقين الاعلاميين في وسائل الإعلام التونسية.
نقاشات مكثفة حول دور ومهام الموفقين الاعلاميين
عوامل نجاح الموفقين الاعلاميين
خلال ثلاث أيام من المناقشات بين خبراء في الإعلام من ألمانيا و من تونس مع حضور لموفقين اعلاميين سابقين وهما  يافوز بايدر، موفق اعلامي سابق في جريدة الصباح (تركيا) و ايرفان سليمان موفق اعلامي سابق في "ينديزين" (قبرص) والذين  اكدا على اهمية وجود الموفقون الاعلاميون وأهمية دعمهم من طرف وسائل الإعلام والذي غالبا ما يحدد  نجاح أو فشل ادخال الموفق الاعلامي صلب غرف الاخبار. عامل أخر مهم وهو "أن يكون المحررون مقتنعين بفكرة الموفق الاعلامي و يدعمونها" كما قال سليمان ايرفان ، لأن الصحفيين في النهاية هم من يتلقون الانتقادات جراء الممارسات الغير مهنية. كما تمت مناقشة كيفية التعامل مع الوثائق السرية أو مجهولة المصدر و الفصل بين المادة التحريرية و الإعلانية، و حول كيفية التعامل مع شكاوى أو اقتراحات الجمهور أو الجهات الفاعلة سياسيا بطريقة مهنية. كما قدم السيد هادي السنوسي (موفق اعلامي بإذاعة موزاييك ، تونس) والدكتور صادق الحمامي (جامعة منوبة، تونس) و ايناس درافس (جامعة هامبورغ، جامعة الرور- بوكوم المانيا) العديد من الأمثلة حول الممارسات و الأبحاث و ناقشوا مع الحضور مختلف آليات التعامل بطريقة  مهنية مع الشكاوي.
بداية مرحلة الاختبار
خلال جلسات العمل التي عقبتها مناقشات مكثفة، وضع المشاركون المبادئ التوجيهية للعمل في المستقبل، وتصميم الاستراتيجيات الأولى للتفاعل مع زملائهم والجمهور وتحديد الأهداف التي يمكن تحقيقها خلال مرحلة الاختبار والتي ستكون موضوع الملتقى الختامي الذي سينعقد في  نهاية  2015
لذلك سيتولى معهد إيريش بروست و مرصد الاعلام في شمال افريقيا والشرق الاوسط الإشراف على المشاركين في مرحلة الاختبار التي بدأت منذ جوان 2015. 

اشترك في رسائلنا الإخبارية

استطلاع رأي

كيف تجد موقعنا الجديد؟

اسم المستخدم

أحدث التعليقات

لا تعليقات.